60 يومًا من التمكين

شراكة استثنائية بين “كانون” ومجلس سيدات أعمال دبي لتعزيز مهارات السرد البصري لدى النساء 

  • إنجاز جديد يضاف لسجل إنجازات تمكين المرأة في الإمارات بالشراكة بين مجلس سيدات أعمال دبي و”كانون
  • كانون” تختتم مبادرة “ومن هو امباور” بفعالية مميزة في غرفة دبي بتاريخ 21 مايو
  • اختتمت المبادرة بإقامة معرضٍ تضمّن استعراض إبداعات 25 مشاركةً من أعضاء مجلس سيدات أعمال دبي.

دبى، الامارات العربية المتحدة, 23 مايو / أيار 2024 /PRNewswire/ — اختتمت شركة “كانون”، الشركة العالمية الرائدة في مجال حلول التصوير المبتكرة، بنجاح حملة “ومن هو امباور” والتي أطلقتها بالتعاون مع مجلس سيدات أعمال دبي. وتوج البرنامج الذي استمر لمدة شهرين بفعالية ختامية أقيمت في 21 مايو في غرفة تجارة دبي، حضرها المشاركون في المبادرة وثلة من روّاد عالم الطباعة والتصوير وكبار المسؤولين التنفيذيين من مجلس سيدات أعمال دبي وشركة “كانون”.

Canon Logo

وتضمّنت المبادرة التي تهدف إلى تمكين المرأة في قطاعي الطباعة والتصوير، ثلاثة محاور رئيسية وهي الطباعة، والتصوير الفوتوغرافي، وصناعة المحتوى، وقد تم تصميم كل محور لتزويد المشاركات البالغ عددهن 25 بمهارات وخبراتٍ قيمة. وأدارت المخرجة والمنتجة الإماراتية الحائزة على العديد من الجوائز السيدة نهلة الفهد محور إنشاء المحتوى، في حين أشرف خورخي فيراري، وهو مصور رائد للألعاب والأحداث الرياضية والتجارية، وسفير لشركة “كانون”، منهج التصوير الفوتوغرافي، بينما أدار محور الطباعة السيد أيمن علي، مدير التسويق الأول في “كانون” الشرق الأوسط.

وتنسجم هذه المبادرة مع القيم التوجيهية لشركة “كانون” والتزامها الراسخ بتعزيز المساواة بين الجنسين في المناصب القيادية في بيئات العمل، وهو ما يتجلى بوضوح في العديد من برامجها الداعمة للتنوع والشمولية.

وفي كلمتها الافتتاحية، أعربت السيدة نادين حلبي، مديرة تطوير الأعمال في مجلس سيدات أعمال دبي، عن سعادتها بالنجاح اللافت الذي حققته المبادرة من خلال التعاون مع “كانون”، وأشارت أن هذه المبادرة تُمثّل شهادةً حيةً على قوة الشراكة في تمكين المرأة، مؤكّدةً على أن التعاون بين مجلس سيدات أعمال دبي و”كانون” قد مهد الطريق نحو مزيد من الفرص والشمولية في قطاعي الطباعة والتصوير.

من جانبه، قال السيد فينكاتاسوبرامانيان (سوبو) هاريهاران، المدير التنفيذي لشركة كانون الشرق الأوسط، أن مبادئ التنوع والشمولية والتمكين تتربع في صميم القيم التي تعتنقها شركة “كانون. وأضاف: “نؤمن بأهمية خلق بيئة مثالية تمكن الجميع من الازدهار فيها بغض النظر عن جنسهم. إن التعاون مع شركاء بارزين مثل مجلس سيدات أعمال دبي يعزز من التزامنا بإحداث تغيير إيجابي في قطاعي التصوير والطباعة، مشيراً إلى أن التعاون معاً سيساهم في تشكيل مستقبل أكثر شمولاً وابتكاراً.

وتضمنت الفعالية عرضاً لإنجازات المشاركات والمهارات التي اكتسبنها حديثًا من خلال معرض استعرضن فيه محصلة أعمالهن حيث تضمّن المعرض صورًا مذهلة تعكس روح دبي المفعمة بالحياة، بالإضافة إلى محتوى فيديو إبداعي يتناول القضايا الاجتماعية وتصميمات مطبوعة مبتكرة.

ومن بين العديد من المتدربات الموهوبات، تم تكريم المشاركتين الأبرز في البرنامج، وهما بيليندا فريمان وغريس كريم لمساهماتهن المذهلة التي أثرت نتاج البرنامج، وذلك تقديرًا لتفانيهما وإبداعهما والتقدم الملحوظ الذي أحرزتاه.

وعن تجربتها مع البرنامج، قالت بيليندا فريمان: “لقد غير برنامج “ومن هو امباور” حياتي بشكل جذري. إنّ التزام كانون بإنجاح مبادرة “ومن هو امباور” كان استثنائيا حقًا. لقد دفعتني هذه المبادرة للتعمق في مجالات التصوير الفوتوغرافي وتصوير الفيديو والطباعة، فاغتنمت الفرصة للعمل على تعزيز مهاراتي وتوسعة نطاق عملي بشكل كبير. وبدعمٍ كبير من كانون، تمكنت من تطوير مشروع كتاب طبخ مخصص أصبح الآن جاهزًا للإطلاق على موقع queen.ae وقد عزز التعاون مع فريق وسائل التواصل الاجتماعي في شركة كانون من نطاق عملنا وأثره، حيث تكفل جودة تقنية كانون الاستثنائية حصول عملائي على أفضل ما يمكن تقديمه، الأمر الذي يلهمُني بدوره لمواصلة تقديم منتجات جديدة ومبتكرة أضمّها إلى مجموعتي. وبهذه المناسبة أتقدّم بأسمى آيات الشكر لشركة كانون ومجلس سيدات أعمال دبي على هذه الفرصة التي غيّرت مسار حياتي بالكامل.”

من جانبها، عبرت غريس كريم عن بالغ امتنانها لهذه المبادرة، حيث صرّحت قائلةً: “أسهمت مبادرة “ومن هو امباور” في فتح آفاق جديدة لم أتخيلها من قبل. فقد شكل التدريب مصدر إلهام وتشجيع لي على استخدام صوتي وإبداعي للمساهمة في التغيير المجتمعي الإيجابي وتكوين صداقات مع أشخاص يحملون العقلية المنفتحة ذاتها، بالإضافة إلى استكشاف الإمكانيات والفرص التي من شأنها الارتقاء بعملي إلى مستوىً قياسي جديد”.

وشمل البرنامج عدة مواضيع تدريبية كان في مقدمتها أساسيات الطباعة، حيث استعرض محور الطباعة المقام في شركة آرت بلس (Artplus) لخدمات الطباعة خطوات عملية طباعة الصور والتوجهات السائدة في هذا المجال إلى جانب الرؤى المهمة المتعلقة بسوق العمل وقدم عرضاً حصرياً للحلول ووسائط الطباعة المختلفة.

أما الدورة التدريبية التي تناولت إنشاء المحتوى، والتي عقدت في استوديوهات “بيوند” المملوكة للسيدة نهلة الفهد، فقد قدّمت رؤى ملهمةً حول إنشاء محتوى الفيديو، وغطّت كافة جوانب هذا العمل بدءاً من الجوانب التقنية إلى إعداد روايات مقنعة، بالإضافة إلى تمكين المرأة من تقديم القصص المؤثرة والمساهمة في تحقيق التغيير الإيجابي.

وتناول محور التصوير الفوتوغرافي، الذي استضاف جلساته مكتب شركة “كانون” الشرق الأوسط في دبي، الجوانب التقنية للتصوير بدءاً من مرحلة ما قبل الإنتاج الفني إلى المرحلة اللاحقة له، مما عزز قدرة المشاركات على التقاط صور عالية الجودة.

وشكلت حملة “ومن هو امباور” علامة فارقة في تمكين المرأة في قطاعي الطباعة والتصوير. ويعكس هذا الجهد التعاوني التزام شركة كانون بالتنوع والشمولية والتمكين، ما يمهد الطريق نحو مزيد من الفرص والابتكار في هذا المجال.

وتُجسد مبادرات “كانون” الداعمة للتنوع والشمولية، مثل “ومن هو امباور”، قوة الشراكات في إحداث تغيير إيجابي. وفي ظل وجود خطط للتعاون وتطوير برامج جديدة في المستقبل، تجدد “كانون” التزامها الراسخ بمهمتها الأساسية المتمثلة في تمكين الأفراد والمجتمعات من خلال دعم الابتكار والإبداع

تحرص شركة “كانون”، التي يشغل فيها النساء أكثر من 63٪ من المناصب القيادية في مقرها الرئيسي بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، على تطوير برامج لتمكين المرأة منذ سنوات عديدة، وذلك تطبيقًا لفلسفة “كيوسي” التي تتبناها الشركة، والتي ترمي إلى تحقيق التوازن بين الحياة والعمل للمساهمة في الصالح العام ضمن إطار يحترم الإنسانية، وهو ما يُعد ركنًا أساسيًا في ثقافة الشركة.

نبذة حول “كانون الشرق الأوسط”:

تعد “كانون الشرق الأوسط”، التابعة لشركة “كانون أوروبا” المقر التنفيذي لـ “كانون” في المنطقة، وتتخذ من دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة مركزاً إقليمياً لها.

وشكّلت الرغبة المستمرة في الابتكار المحرّك الرئيسي لشركة “كانون” منذ تأسيسها في عام 1937. وفي ضوء ذلك، استطاعت الحفاظ على ريادتها في مجال التصوير على طوال تاريخها الممتد على مدار 80 عاماً. ولديها التزام بالاستثمار في المجالات ذات الصلة والاستفادة من فرص النمو. وتحرص “كانون على إثراء حياة المجتمعات والأعمال التجارية من خلال الابتكار في مجالات التصوير بدءاً من الكاميرات إلى الطابعات التجارية، مروراً بالاستشارات التجارية ووصولاً إلى تقنيات التصوير لأغراض الرعاية الصحية.

وتعمل “كانون” انطلاقاً من فلسفتها “كيوسي” (Kyosei) والتي تعني باليابانية “العيش والعمل معاً من أجل المصلحة العامة”. وعبر أسواق منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، تسعى “كانون أوروبا” إلى تحقيق نمو مستدام لأعمالها التجارية، مع التركيز على تقليل أثرها البيئي ودعم العملاء في تقليل تأثيرهم على البيئة وذلك باستخدام منتجات وحلول وخدمات كانون.

وتحرص “كانون” على الاستثمار في البحث والتطوير ضماناً لتوفير حلول ومنتجات والخدمات مبتكرة قادرة على تلبية احتياجات العملاء الإبداعية. وبدءاً من المصورين المبتدئين ووصولاً إلى شركات الطباعة الاحترافية، ستتيح حلول ومنتجات “كانون” لكافة العملاء تحقيق شغفهم الشخصي بالصورة. لمزيد من المعلومات حول منتجات وحلول “كانون الشرق الأوسط”، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:www.canon-me.com 

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/2267778/4520268/Canon_Logo.jpg

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/u0036u0030u002Du002Du064Au0648u0645u064Bu0627u002Du0645u0646u002Du0627u0644u062Au0645u0643u064Au0646-302154061.html