جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي وشركة "كور 42" تطلقان "جيس للمناخ": أول نموذج من نوعه في العالم مخصص للمناخ

 

  •  تتعاون المؤسستان لتقديم “جيس للمناخ”، وهو يشكل إنجازاً تكنولوجياً يهدف إلى إحداث ثورة في الذكاء الاصطناعي في المجال البيئي.
  •  يقوم “جيس للمناخ” على نموذجيّ “جيس” و”فيكونا”، وسيكون متاحاً للجمهور خلال مؤتمر “كوب 28” الذي سيُعقد في الإمارات لتوفير معلومات مفصّلة حول الاستفسارات المتعلقة بالمناخ والاستدامة.

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة, 27 نوفمبر 2023 /PRNewswire/ تم اليوم رسمياً إطلاق “جيس للمناخ”، وهو أول نموذج لغوي كبير ثنائي اللغة في العالم مخصص للمناخ والاستدامة، وذلك من خلال الشراكة التي عقدتها جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، أول جامعة لأبحاث الدراسات العليا المخصصة للذكاء الاصطناعي في العالم، وشركة “كور 42″، وهي شركة تابعة لمجموعة “جي 42” القابضة للتكنولوجيا والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها. ويهدف “جيس للمناخ” إلى تقديم المعلومات وتعزيز الإلهام وزيادة الوعي حول تغيّر المناخ والاستدامة.

وقد تم إعداد “جيس للمناخ” بهدف إثراء النقاشات على المستويين المحلي والدولي، إذ تم تزويده بمعلومات متعلقة بالمناخ يبلغ عددها 1.4 مليون باللغتين العربية والإنجليزية، وذلك لتوفير أجوبة مفصّلة حول السياسات البيئية لدولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP28 والذي سيُعقد في دبي في وقت لاحق من هذا الشهر. كما تم تدريب النموذج على منصة “كليمالنستراكت”، وهي أكبر مجموعة بيانات ثنائية اللغة قائمة على التعليمات حول الموضوعات المرتبطة بالمناخ والاستدامة تم إعدادها من مصادر مختلفة باللغتين الإنجليزية والعربية.

ولا بد من الإشارة إلى أنه تم تصميم “جيس للمناخ” ليكون متاحاً لجمهور متنوّع، إذ يقدم خدماته لصنّاع القرار في الحكومات وقادة الأعمال والطلاب والعائلات، ما يضع البيانات المناخية بمتناول أكثر من 274 مليون شخص ناطق بالعربية و1.4 مليار شخص ناطق باللغة الإنجليزية في جميع أنحاء العالم.

في هذا السياق، قال البروفيسور إريك زينغ، رئيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي والبروفيسور الجامعي: “يستخدم نموذج (جيس للمناخ) الذكاء الاصطناعي لتسهيل الوصول إلى المعلومات حول تغيّر المناخ وتعزيز دقتها، ويسعى إلى تمكين ملايين الأشخاص من الإلمام بهذه القضايا المعقدة. وهو أمر مهم جداً لاسيما في إطار استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة لمؤتمر (كوب 28)، ما يسلط الضوء على الدور المهم الذي تؤديه التكنولوجيا المتقدمة والبحث العلمي في التوصل إلى الحلول المستقبلية المستدامة”.

من جهته، صرّح أندرو جاكسون، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس الذكاء الاصطناعي في شركة “كور 42” قائلاً: “إن نموذج (جيس للمناخ) ليس مجرد إنجاز تكنولوجي، بل هو خير دليل على قدرة الابتكار على تحفيز التغيير الهادف ودعم التقدم المجتمعي. فنحن نطمح من خلال هذا النموذج، عبر إتاحة الوصول إلى مجموعة واسعة من البيانات الدقيقة حول المناخ، إلى دعم الأبحاث، لا بل وتعزيز الوعي المتزايد في المجتمعات، ما يشجع السلوكيات الواعية تجاه كوكبنا”.

يُذكر أنه تم بناء نموذج “جيس للمناخ” بالارتكاز إلى “جيس 13ب” وهو نموذج لغوي كبير عالي الجودة باللغة العربية تم تطويره عبر التعاون بين شركة “كور 42” وجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي وشركة “سيريبراس سيستمز”، بالإضافة إلى التكنولوجيا والدروس المستفادة من نموذج “فيكونا”، وهو برنامج لغوي كبير مفتوح المصدر وموفر للطاقة تم إطلاقه في شهر أبريل 2023. وقد تم تطوير “فيكونا” من خلال تعاون عالمي بين الباحثين في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، وجامعة كاليفورنيا بيركلي، وجامعة كارنيجي ميلون، وجامعة ستانفورد، وجامعة كاليفورنيا في سان دييغو، لمعالجة قضايا التكاليف المرتفعة والموارد غير المستدامة المطلوبة لتدريب روبوتات الدردشة.

وسيكون نموذج “جيس للمناخ” متاحاً عبر الإنترنت على https://www.jaisclimate.com/ae اعتباراً من اليوم وحتى نهاية مؤتمر “كوب 28” الذي يُعقد في الإمارات العربية المتحدة. كما سيتم عرض النموذج في جناح جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي في المؤتمر من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر 2023، في مركز التعليم الأخضر (إرث)، من أرض زايد، الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم في الدولة. ولا بد من الإشارة إلى أن محور الذكاء الاصطناعي من أجل المناخ هو أحد الركائز البحثية الثلاثة لجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، وأنه سيتم عرض المشاريع الرئيسية التي تتمحور حول الاستدامة إلى جانب “جيس للمناخ” خلال المؤتمر.

انتهى

 نبذة عن جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي

جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي هي جامعة بحثية للدراسات العليا المتخصصة بالذكاء الاصطناعي وعلوم الحاسوب والتقنيات الرقمية في جميع القطاعات الصناعية، وتهدف إلى تمكين الطلبة والشركات والحكومات من تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتسخيرها لتحقيق التقدم المنشود. وتقدم الجامعة مجموعة متنوعة من برامج الدراسات العليا المصممة لبناء المعارف والمهارات التخصصية المتقدمة في مجال الذكاء الاصطناعي، بما فيها الرؤية الحاسوبية وتعلم الآلة ومعالجة اللغات الطبيعية. للمزيد من المعلومات حول معايير القبول، يرجى الضغط هنا، أو زيارة الموقع الإلكتروني. www.mbzuai.ac.ae

يمكن زيارة الموقع mbzuai.ac.ae أو التواصل عبر admissions@mbzuai.ac.ae  للتقدم بطلبات الالتحاق بالجامعة.

للاستعلامات الصحفية، يرجى التواصل مع: 

آية سكوري، رئيسة قسم التواصل في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي

media@mbzuai.ac.ae

آية أبو نهوة

واليس للعلاقات العامة

mbzuai@wallispr.com

 نبذة عن “كور 42”:

شركة كور 42 هي المزود الرائد للحلول السحابية وحلول الذكاء الاصطناعي التوليدي على المستوى الوطني التي مقرها الإمارات العربية. وتجمع الشركة خبرات مجموعة جي 42 في مختلف التخصصات التكنولوجية في منصة واحدة مشتركة لتمكين الذكاء الاصطناعي للمؤسسات. بناء على مجموعة شاملة من القدرات عبر البنية التحتية والخدمات السحابية والبيانات الذكاء الاصطناعي والحوسبة عالية الأداء والخدمات الرقمية، تتمثل مهمتنا في تمكين المنظمات والصناعات والدول من خلال القوة التحويلية الذكاء الاصطناعي.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.core42.ai

للاستعلامات الصحفية، يرجى التواصل مع: 

علي الحمداني

Core42@Manaraglobal.com

 

 

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/u062Cu0627u0645u0639u0629u002Du0645u062Du0645u062Fu002Du0628u0646u002Du0632u0627u064Au062Fu002Du0644u0644u0630u0643u0627u0621u002Du0627u0644-301997858.html