آبل تبتكر لتحسين تجربة المستخدمين ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال خصائص جديدة

تستعد عملاق التكنولوجيا آبل، الرائدة في مجال الالكترونيات، لإعادة تعريف التجربة التكنولوجية لذوي الاحتياجات الخاصة من خلال إطلاق مجموعة من الخصائص الجديدة الهادفة إلى تسهيل استخدام أجهزتها الالكترونية.

آبل تبتكر لتحسين تجربة المستخدمين ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال خصائص جديدة
تجتهد شركة آبل لتوفير خدمات أفضل لجميع المستخدمين، حيث كشفت مؤخراً عن الخصائص الجديدة، بما في ذلك مساعد الوصول، الصوت الشخصي والإشارة والحديث، وتعهدت بجعلها متاحة للمستخدمين في وقت لاحق من هذا العام.
وبالإضافة إلى ذلك، تعزز آبل من قيمة منتجاتها بإضافة ميزات تدعم الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في السمع والبصر، مما يمكنهم من استخدام أجهزتها بكفاءة، بما في ذلك الكمبيوتر الشخصي “ماك” والكمبيوتر اللوحي “آيباد”.
على الصعيد الإنساني، شهدت آبل استقبال مجموعة من كلاب المرافقة للمكفوفين من الجمعية الخيرية “جايد دوجز” في متجرها بمدينة بيرمنجهام، في تجسيد لالتزامها القوي تجاه اليوم العالمي للتوعية بالإعاقة.
من بين الخصائص الجديدة، تتيح خاصية “بوينت أند سبيك” للمكفوفين أو ضعاف البصر توجيه الكاميرا إلى أي نص أو شيء، ليتم تحويل النص أو وصف المكان المحيط إلى صوت مسموع، مما يعزز قدرتهم على التفاعل مع البيئة المحيطة.
تسعى آبل دائماً لجعل تكنولوجيا اليوم الرقمية أكثر قابلية للوصول، كما أشار تومي دين، مسؤول التطوير التكنولوجي في جمعية “جايد دوجز”. يتيح تصميم آبل الشامل والتدريب الشامل لذوي الاحتياجات الخاصة أن يعيشوا حياتهم بحرية وبما يتوافق مع ظروفهم، مما يجعل الأجهزة أدوات أساسية لهم.
بالإضافة إلى ذلك، تتيح خاصية “مساعد الوصول” للمستخدمين ذوي الإعاقة المعرفية استخدام التطبيقات الرئيسية بكفاءة، مع تقليل العبء وتسهيل استخدام هذه الأجهزة.
وفي سياق مشابه، تتيح خاصية “برسونل فويس” للأشخاص الذين قد يفقدون القدرة على الكلام الاحتفاظ بأصوات تشبه أصواتهم عبر تسجيل صوتي، مما يتيح لهم استخدامها للتواصل في المستقبل. يظل التزام آبل بالابتكار وتقديم أفضل تجربة ممكنة لجميع المستخدمين، بغض النظر عن احتياجاتهم الخاصة، في صميم فلسفتها.